إرتفاع مؤشر إغلاق البورصة المصرية

تحركات شرائية للمستثمرين المصريين مقابل تحركات بيع للمستثمرين العرب بالبورصة المصرية

إرتفاع مؤشر إغلاق البورصة المصرية، بنسبة 0.49%، وسط حركة من المستثمرين المصريين سواء المؤسسات أو الأفراد نحو الشراء بلغت 53.889 مليون جنيه، كذلك اتجه المستثمرين الأجانب إلى الشراء بحجم تداول بلغ 35.608 مليون جنيه، وعلى النقيض نجد حركة المستثمرين العرب اتجهت نحو البيع بحجم تداول بلغ 89.497 مليون جنيه.

وقد تم التعامل على حركات تداولية بلغت 15339عملية، وبلغت قيمة التداول الإجمالي 528.693 مليون جنيه، بنسبة تعاملات المستثمرين المصريين قدرت بنسبة 57.54%، مقابل تعاملات الأجانب بنسبة 32.78%، وأخيرًا تعاملات المستثمرين العرب كانت بنسبة بلغت 9.68%.

مؤشر إغلاق البورصة المصرية

تم تسجيل حالات من الإرتفاع والهبوط في العديد من الأسهم الخاصة بالشركات المقيدة بالبورصة، ولكن كان مجمل التعاملات ينبىء بإرتفاع مؤشر EGX30، مقابل إنخفاض في مؤشر EGX70 وأيضاً في مؤشر EGX100.

حيث تم التداول لأسهم 174 شركة، سجلت 60 شركة إرتفاع، و 75 شركة إنخفضت أسهمها، بينما ظلت 39 شركة ثابتة، وهذا تم على النحو التالي:

  • مؤشر إغلاق البنك التجاري الدولي ارتفع بنسبة 0.31% ليصبح سعر السهم 68.36 جنيه.
  • مؤشر إغلاق سهم غاز مصر ارتفع بنسبة 8.62%.
  • مؤشر سهم الوطنية للإسكان للنقابات المهنية ارتفع بنسبة 8.05%.
  • مؤشر إغلاق سهم وادي كوم أمبو لإستصلاح الأراضي ارتفع بنسبة 6.68%.

أما الشركات التي عانت من هبوط أسهمها هي كالتالي:

  • مؤشر إغلاق بنك الشركة المصرفية العربية الدولية إنخفض بنسبة 9.98%.
  • مؤشر إغلاق مصر بني سويف للأسمنت إنخفض بنسبة 7.52%،.
  • مؤشر شركة إسكندرية للغزل والنسيج (سبينالكس) إنخفض بنسبة 7.47%.

أسباب تحول البورصة المصرية إلى المؤشر الأخضر

أرجع المحللين الإقتصاديين أسباب كون المؤشر العام للبورصة المصرية أغلق على إرتفاع نتيجة إرتفاع سهم البنك التجاري الدولي، وهو ذو ثقل كبير في مؤشر EGX30، ويتوقعون مزيد من الإرتفاع في حال محافظة السهم على سعر 68 جنيه.

كذلك من المتوقع أيضاً حدوث تغيرات في مؤشر سوق المال للأفضل بعد إنهاء الخلاف الواقع بين جلوبال تليكوم ومصلحة الضرائب والقيام بتسوية الديون.