ركود في أسواق الأسهم العالمية ومحاولات البنوك المركزية لإنعاشها

لوحظ وجود ركود في أسواق الأسهم العالمية ومحاولات البنوك المركزية لإنعاشها، الأمر الذي ترتب عليه استقرار حذر وسط تزايد في عمليات البيع ووجود تعاملات محدودة في عمليات الشراء للعديد من الأسهم الأوروبية والأمريكية.

وقد حاول العديد من البنوك المركزية العالمية أن تقدم حلول تساعد في تحريك الركود الذي أصاب سوق الأسهم العالمية، والجميع ينتظر نتائج تلك التحركات والتي ستظهر إنعكاساتها على التحركات الفعلية في حركة الشراء للأسهم والسندات العالمية.

حركة الأسهم الأوروبية

بالرغم من ظهور ماريو دراجي محافظ البنك المركزي لدول الإتحاد الأوروبي وتقديمه صلاحيات إضافية للبنوك ومساعدات خاصة في مجال القروض الرخيصة، إلا أن حالة الركود والخسائر التي عانت منها الأسهم الأوروبية كانت مخيفة.

فمنذ مطلع الأسبوع وحركة البيع للأسهم الأوروبية تزداد وخاصة الأسهم والسندات الألمانية التي فقدت الكثير من قيمتها إلى أن وصلت إلى المنطقة السالبة وهذا مؤشر خطير يهدد سوق الأعمال والبورصة الأوروبية .

إلا أن هناك مؤشرات إيجابية ظهرت بسبب تصريحات دراجي والتي إنعكست على إرتفاع قيمة الأسهم الخاصة بالبنوك الأوروبية بنسبة لا تزيد عن واحد بالمائة، كذلك ظهرت حالة من الإستقرار لحركة تداول الأسهم والسندات، بعد إنخفاض دام لمدة أربعة أيام متتالية من بداية الأسبوع.

حركة الأسهم الأمريكية

عانى سوق الأسهم الأمريكي من حالة ركود وإنخفاض ملحوظ وسط حركة كبيرة من البيع للأسهم والسندات بعد ظهور مؤشرات لإنعكاس منحنى العائد، وهذا مؤشر خطير لتوقع الدخول في حالة ركود إقتصادي وسط إنخفاض لقيمة العائد على السندات الطويلة الأجل، وإرتفاع لقيمة العائد للسندات قصيرة الأجل، الأمر الذي يدفع المستثمرين إلى وقف أو إبطاء عمليات الإستثمار وقلة حركة التداول والشراء للمستهلكين نتيجة إرتفاع تكاليف الإقتراض.

مؤشر MSCI للأسواق الناشئة

تأثر مؤشر MSCI بحركة الركود العالمية لسوق الأسهم الأمر الذي أدى إلى إنخفاضه في معظم الدول التابعة له بنسبة واحد من مائة بالمائة، بالرغم من كون المؤشر ذاته قد سجل إرتفاع سابق لدول آسيا .

أسباب وإنعكاسات الركود لأسواق الأسهم العالمية

يلصق البعض هذا الركود الى تأهب بريطانيا للخروج من دول الإتحاد الأوروبي بعد رفض التصويت لأنضمامها، الأمر الذي يجعل الأسواق الناشئة مثل الأرجنتين وتركيا في حالة ترقب وإنخفاض لقيمة عملاتها.